وقائع تاريخية

غزوات وفتوحات عِبر ودروس (الجزء الثالث)


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين.

الجزء الثالث: 

4) ـ بيعة النساء للرسول صلى الله عليه وسلم

     تدل بيعة النساء رضوان الله عليهن للرسول صلى الله عليه وسلم على أن المرأة شقيقة الرجل تشترك معه في جميع مسؤوليات التي ينبغي أن ينهض بها المسلم . ولذلك كان على الخليفة أو الحاكم المسلم أن يأخذ عليهن العهد بالعمل على إقامة المجتمع الإسلامي بكل الوسائل المشروعة الممكنة كما يأخذ العهد في ذلك على الرجال ليس بينهما فرق ولا تفاوت.

     ومن هنا كان على المرأة المسلمة أن تتعلم شؤون دينها كما يتعلم الرجل وأن تسلك كل السبل المشروعة الممكنة إلى التسلح بسلاح العلم والوعي والتنبه إلى مكامن الكيد وأساليبه لدى أعداء الإسلام الذين يتربصون به حتى تستطيع أن تنهض بالعهد الذي قطعته على نفسها وتنفذ عقد البيعة الذي في عنقها.

     وواضح أن المرأة لا تستطيع أن تنهض بشيء من هذا إذا كانت جاهلة بحقائق دينها غير منتبهة إلى أساليب الكيد الأجنبي من حولها .. ورحم الله حافظ إبراهيم الذي يقول :

الأم مدرسة إذا أعددتها        أعددت شعبا طيب الأعراق

     فلها ما للرجال وعليها ما عليه في إطار مقوماتها وتكوينها العضوي وإذا ساهمت في بناء المجتمع ساهمت من خلال بيت زوجها لا على حساب واجباتها العائلية أو الاجتماعية أو على حساب أخلاقها، وان استطاعت أن توفق بين البيت والمجتمع فلها ما أرادت وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.




mail